يتشرف بنك الطعام المصري بوجود الدكتور/معز الشهدي الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب بلجنة التحكيم الخاصة بجائزة بيت الحلم لأفضل المؤسسات الإيوائية في مصر لعام 2015 – 2016

23/4/2016

كرمت جمعية وطنية لتنمية وتطوير دور الأيتام بالتعاون مع كل من المسؤولية الاجتماعية لمجموعة mbc)mbc الأمل) ومؤسسة دروسوس، المؤسسات الفائزة بجائزة بيت الحلم لأفضل المؤسسات الإيوائية في مصر لعام 2015 – 2016 وبحضور معالي وزيرة التضامن غادة والي، يوم الإثنين الموافق 18 إبريل بفندق هيلتون رمسيس.
فاز نشاط "قد الحياة" فرع وادي حوف للأطفال بلا مأوى والتابع لجمعية رسالة في فئة أفضل المؤسسات الإيوائية، ودار بشائر الفجر في فئة جودة رعاية وحماية الطفل، وبيت الحمد التابع لجمعية تبارك بفئة جودة نظم الإدارة وبيت آمنة والذي فاز في فئة البنية والتجهيزات.
بدأ الحفل الذي قدمته المذيعة هبة الأباصيري بكلمة ترحيبية من عزة عبد الحميد، مؤسس ورئيس مجلس إدارة وطنية، شكرت فيها جميع العاملين على قضية الأطفال فاقدي الرعاية الأسرية من مؤسسي ومديري المؤسسات الإيوائية، الشباب الأيتام، الدور غير التقليدي للقطاع الخاص، الجهات المانحة، الإعلام الايجابي، ومساندة الدولة للقضية. كما أكدت على أهمية التطوع بالعلم والخبرة والذي كان له دورا بارزا من خلال تطوع لجنة تحكيم جائزة بيت الحلم.
أكدت كلمة معالي وزيرة التضامن الاجتماعي غادة والي على ضرورة تطبيق معايير جودة الرعاية البديلة من منطلق حق الطفل في الحياة الآمنة والحق في التنمية والحق في الأمان. كما أكدت على دعم الوزارة لمؤسسات المجتمع المدني الجادة من أجل التطوير والتنمية، وأن ثقافة الجودة يجب أن تعمم في المجتمع المصري.
اضافت مريم فرج مديرة قسم المسؤولية الإجتماعية في مجموعة MBCأن الجائزة ما هي إلا بداية لرحلة طويلة للمؤسسات الفائزة لضمان استدامة معايير جودة الرعاية.
وأعربت د.وسام البيه، المدير الإقليمى لمؤسسة دروسوس عن فخر مؤسسة دروسوس بجمعية وطنية لقدرتها على استقطاب جهات مختلفة من الجمعيات الأهلية والمجتمع المدني والقطاع الخاص ليتبنوا القضية ومن ثم تحقيق نتائج أكثر استدامة.
أشارت نهلة النمر، ممثل عن الشباب الأيتام ومستشار لجنة التحكيم على أن تطبيق مؤسسات الرعاية لمعايير الجودة من خلال تأهيل وتدريب مقدمي الرعاية، سيضمن وجود جيل من النماذج الناجحة، يستطيع مواجهة التحديات بشكل سليم، وقادر على تغيير المجتمع.
قام أعضاء لجنة تحكيم جائزة بيت الحلم بشرح معايير اختيار المؤسسات الفائزة عن كل فئة والتي تم اختيارها من بين 34 مؤسسة تقدمت للجائزة من 8 محافظات. تكونت لجنة التحكيم من د. معز الشهدي عضو مؤسس والرئيس التنفيذى للشبكة الأقليمية لبنوك الطعام وعضو مؤسس والرئيس التنفيذى لبنوك الخير، د. سحر عطية أستاذ بكلية الهندسة جامعة القاهرة ورئيس قسم الهندسة المعمارية، د. هبة وجيه قطب أستاذة علم نفس بالجامعة الأمريكية، د. هالة حماد استشاري الطب النفسي للأطفال والمراهقين والعلاقات الأسرية، د.عبد الحميد كابش مستشار وزارة التضامن لشئون الإعاقة سابقاً، وا.نهلة النمر ممثلة عن الشباب الأيتام ومسؤول تقييم بوحدة التطوير المؤسسي بجمعية وطنية.
كما تم خلال الحفل تكريم شركة برايس وتر هاووس كوبرز PwC كأفضل شركة قطاع خاص لها دور بارز في توفير حياة كريمة للأطفال والشباب فاقدي الرعاية الأسرية من خلال مسؤوليتها الاجتماعية ودعم جمعية وطنية بالعلم وأسس منهجية التطوير المؤسسي. كما تم تقديم شهادة تميز لجمعية شفيع الفيوم - مؤسسة القديس افرام على ما تبذله من جهد لتوفير فرص تعليمية متميزة للأطفال والشباب خارج الرعاية الأسرية، ومؤسسة أبناء الغد – بناتي لتميزها في عقد شراكات متعددة تهدف إلى تنمية مهارات الفتيات وتحقيق دمج مجتمعي.
تسلم الجائزة كل من رئيس مجلس إدارة المؤسسة الفائزة وممثل عن مقدمي الرعاية وممثل عن الأطفال والشباب. حصلت المؤسسة الفائزة في فئة "أفضل المؤسسات الإيوائية" على جائزة نقدية قيمتها 20,000 جنيه مصري، أما المؤسسات الفائزة في باقي الفئات فحصلت على جائزة نقدية قيمتها 5,000 جنيه مصري. كما تم تسليم درع جائزة "بيت الحلم" وشهادة تقدير لجميع المؤسسات الفائزة وستقدم جمعية وطنية دعم فني لجميع المؤسسات الفائزة لمدة عام.
تهدف الجائزة إلى تسليط الضوء على التجارب الناجحة فى مجال تطبيق معايير جودة الرعاية للأطفال فاقدى الرعاية الأسرية والتي تم اعتمادها من قبل وزارة التضامن في 2014 من أجل رفع الوعي المجتمعي بكيفية مساندة المؤسسات التى نجحت فى تطبيقها والتشجيع على تبادل الخبرات بينها وبين المؤسسات الأخرى.
شارك في رعاية جائزة "بيت الحلم" لهذا العام من المجتمع المدنى بنك الطعام، ومن القطاع الخاص شركة جيزة للأنظمة، وإي جي جروب، وشركة كمت، وبنك المصرف المتحد، وبيبسيكو، و شركة المخابز الحديثة وتم استضافة الاحتفالية من قبل فندق فندق هيلتون رمسيس لدعم قضية الأيتام في مصر.


 

شركاؤنا